تنديدا بحرمانهم من الخدمات الصحية التي توفرها عيادة مبنى زيغود يوسف

نظم عمال المجلس الشعبي الوطني، صباح أمس وقفة احتجاجية في بهو مقر البرلمان، تنديدا بقرار سليمان شنين، رئيس المجلس، الخاص بحرمانهم من الخدمات والتغطية الصحية التي توفرها عيادة مبنى زيغود يوسف منذ تأسيس هذه الهيئة التشريعية سنة 1976.

إستغرب المحتجون هذا القرار ووصفوه بـ “الجائر” و”المستفز”، وأكدوا أنه “غير مفهوم”، واعتبروه تمييزا واضحا وغير مسبوق بين عمال البرلمان المقدر عددهم بـ 800 والنواب.

جدير بالذكر، أن عيادة المجلس الشعبي الوطني، ضمنت منذ تأسيس الأخير سنة 1976، للعمال والنواب على حد سواء مختلف الخدمات، على غرار طب الأسنان، والفحوصات الدورية العادية.

جمال.ز