سارع الشيخ علي عية، إمام مسجد الجزائر، إلى احتضان وتقبيل وزير الشؤون الدينية، يوسف بلمهدي، وبحرارة شديدة متناسيا تهريجه في أول خرجة إعلامية للأخير، حيث انتفض فيها عية ضد الوزير والحكومة ووصف خليفة محمد عيسى، بآكل “الكاشير”، بل وأكثر من ذلك هدد بعصاه كل من يقترب ويحاول حينها إخراجه من القاعة .. فسبحان الله مغير الأحوال .. !