قال إن السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تكفل له حق الرد

 أكد علي ذراع، المكلف بالإعلام لدى السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، أن ما حدث لعلي بن فليس، المترشح لرئاسيات 12 ديسمبر، ستفصل فيه العدالة.

أوضح ذراع، في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، أن ما وقع لبن فليس، جاء في وقت وصفه بـ “الحرج”، كونه تزامن مع فترة الصمت الانتخابي، مؤكدا أن لرئيس الحكومة الأسبق، حق الرد ليدافع عن نفسه والسلطة تسمح له بذلك.

من جهة أخرى، أبرز المتحدث، أنّ العملية الانتخابية لن تشوه ولن تزور بأي حالة من الحالات، مبرزا أنّها محمية من طرف السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، التي قال أنها “ستقف في وجه كل من أراد التدخل فيها مهما كان”.

قمر الدين.ح