في ثاني جلسة سماع له منذ توقيفه على الحدود مع تونس

قدمت مصالح الدرك الوطني أمس، رجل الأعمال علي حداد الرئيس السابق لكونفدرالية منتدى رؤساء المؤسسات أمام قاضي التحقيق لدى محكمة بئر مراد رايس للاستماع الى اقواله بخصوص التهم الموجهة اليه والمتعلقة بمخالفة حركة رؤوس الاموال من والى الخارج والتزوير.

وتعد جلسة سماع علي حداد امام قاضي التحقيق الثانية من نوعها منذ توقيفه على الحدود الحزائرية التونسية، حيث كان حداد بصدد مغادرة التراب الوطني عبر المعبر الحدودي أم الطبول، وبحوزته مبلغ معتبر من العملة الصعبة وجوازي سفر.

هذا وامتدت تحقيقات فصيلة الأبحاث للدرك الوطني بالعاصمة في ملّف الفساد الذي تورّط فيها رجل الاعمال علي حداد الرئيس السابق لكونفدرالية منتدى رؤساء المؤسسات وأفراد من عائلته إلى عدد من المؤسسات البنكية منها بنك المؤسسة العربية المصرفية في الجزائر.

ق.وسام