قصد علي بلحاج الرجل الثاني في الحزب المحل، أول أمس مكتب النيابة العامة بمجلس قضاء الجزائر يطلب تدخّل العدالة لتوقيف المتابعة اللصيقة التي تفرضها عليه مصالح الشرطة منذ سنوات، غير أنه بقي يصول ويجول في الرواق تحت أعين أعوان مصلحة الاستعلامات للعاصمة.