يأبى عدد من الشباب “التائهين” .. حتى لا نقول كلمة أخرى، إلاّ أن يسعوا كل جمعة إلى تشويه حضارة وسلمية مسيرات الحراك الشعبي، من خلال تخطيطهم في إطار جماعات منظمة لعمليات سرقة تطال مواطنين غيورين على وطنهم خرجوا للمطالبة بتغيير جذري للنظام، مثلما حدث أول أمس خلال الجمعة 17، حيث تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لعملية سرقة أقدم عليها شباب وكان الضحية وبالنظر إلى ملابسه من إخواننا الأعزاء في الجنوب .. وعليه بات من الضروري بما كان أن يتكاتف كل الجزائريين لكبح هؤلاء الشرذمة.