ألزمت وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، رؤساء المجالس الشعبية البلدية، بإبرام عقود مع المؤسسات الشبانية المصغرة للتكفل بصيانة المساحات الخضراء، وشددت على ضرورة إعطاء الفرصة لخريجي الجامعات ومعاهد ومراكز التكوين المهني لإثبات قدرتهم في تسيير المساحات الخضراء من خلال مؤسساتهم المنشأة في إطار أجهزة دعم التشغيل المختلفة، فهل سيلتزم الأميار يا ترى ..؟.