رافعوا لمرحلة إنتقالية تُفعل خلالها المادتين 7 و8 من الدستور

قدم مجموعة من العلماء يتقدمهم الشيخ محمد الطاهر آيت علجت، مبادرة لحل الأزمة السياسية التي تعيشها الجزائر، في ظل رفض الشعب لبن صالح وبدوي، تستند على الذهاب إلى مرحلة إنتقالية تفعل خلالها المادتين 7 و 8 من الدستور.

اقترح المعنيون في بيان لهم أول أمس إطلعت عليه “السلام”، تفعيل المادتين 7 و8 من الدستور، اللتين تجعلان من الشعب مصدرا للسلطة، وأبرزوا في هذا الصدد أن الاستفتاء الذي قدمه الشعب في مختلف جمعات حراكه ليغني عن أي استفتاء آخر، وإسناد المرحلة الانتقالية، لمن يحظى بموافقة أغلبية الشعب لتولي مسؤولية قيادة الوطن نحو انتخابات حرة ونزيهة، وذات مصداقية، وهابوا بمن سيتولى هذه المسؤولية، أن يعين حكومة من ذوي الكفاءات العليا، وممن لم تثبت إدانتهم في أية فترة من فترات تاريخنا الوطني، تعيين لجنة مستقلة للإشراف على الانتخابات المقبلة، وتنظيمها، ومراقبتها، من البداية إلى النهاية، تنظيم ندوة حوار وطني شامل، لا تُقصي أحداً، مع فتح المجال التنافسي أمام كل الشرفاء، النزهاء، الذين يتوقون إلى قيادة الوطن.

جواد.هـ