تُحدد مدتها وقيمتها حسب منطقة الممارسة .. لا تدمج في أجر المستفيد وتخضع للضريبة

أقّر الوزير الأول، أحمد أويحيى، علاوة شهرية عن تأدية الخدمة المدنية لفائدة الممارسين الطبيين المتخصصين في الصحة العمومية، تتراوح ما بين 20 ألف و60 ألف دينار حسب منطقة الممارسة، خاضعة للضريبة ولا تُدمج في أجر المستفيد.

تضمن العدد الأخير من الجريدة الرسمية لشهر أكتوبر المنصرم، مرسوما تنفيذيا حمل رقم 18-257 حمل توقيع الوزير الأول، أحمد أويحيى، خاص بتأسيس علاوة الخدمة المدنية لفائدة الممارسين الطبيين المتخصصين في الصحة العمومية، تنص مادته الثالثة على أنّ المبلغ الشهري لهذه العلاوة التي لا تُدمج في أجر المستفيد يُحدد حسب منطقة الممارسة ويتراوح ما بين 20 و60 ألف دينار، وتدفع فقط خلال أداء الخدمة المدنية وتنتهي بإنتهاء مدة هذه الخدمة على أن تمنح إبتداء من تاريخ تنصيب الخاضع للخدمة المدنية وفقا لما تنص عليه المادة الخامسة من المرسوم التنفيذي السالف الذكر، الذي تؤكد المادة السادسة منه خضوع هذه العلاوة الشهرية للضريبة.

هذا وتهدف علاوة الخدمة المدنية هذه – يضيف المصدر ذاته – إلى تعزيز الصحة المتخصصة للسكان وتحسين نوعية وفعالية النشاطات العلاجية التي تضمنها المؤسسات العمومية للصحة، لاسيما في ولايات الجنوب والهضاب العليا.

وفي سياق ذي صلة تضمن نفس العدد من الجريدة الرسمية مرسوما تنفيذيا آخر تحت رقم 18-256 حدد 4 مناطق لتأدية الخدمة المدنية على مستوى المؤسسات الإستشفائية بالنسبة للممارسين الطبيين المتخصصين في الصحة العمومية الخاضعين للخدمة المدنية المعنيين إبتداء من 1 سبتمبر 2018 ، حيث تبلغ مدة الخدمة في المنطقة الأولى التي تضم ولايات الجنوب سنة واحدة، في حين تصل مدة هذه الخدمة في المنطقتين الثانية والثالثة اللتين تضمان ولايات الشمال والهضاب العليا على التوالي سنتين وثلاث سنوات، أما المنطقة الرابعة التي تضم ولايتي الجزائر ووهران فتبلغ مدة الخدمة بها 4 سنوات.

هارون.ر