بعدما كان مكتب رئيس الجمهورية، في قصر المرادية، محرما دخوله خلال الـ 20 سنة الماضية أي في عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، حتى على كبار موظفي الدولة ووزراء، ها هو اليوم عبد المجيد تبون، يفتحه في وجه الجميع، من وزراء، وشخصيات سياسية بمختلف توجهاتها حتى منها المحسوبة على المعارضة، وذلك تكريسا من الرئيس المنتخب في رئاسيات 12/12 لعقلية جديدة أعطت صورة جديدة عن الرئاسة ورئيس الجمهورية وقصر المرادية.