لجنة الانضباط تجتمع اليوم وأحداث ملعب أول نوفمبر تتصدر النقاش  

يتواجد فريق شبيبة القبائل في وضعية لا يحسد عليها بعدما قام أشباه الأنصار بتكسير السياج الفاصل بين المدرجات والملعب الذي احتضن لقاء الكلاسيكو الذي جمع الكناري بالضيف شباب بلوزداد حيث انتهت المباراة بتفوق الأخير بثلاثية نظيفة ولم يهضم أنصار النادي القبائلي الخسارة الكبيرة، ليقتحموا أرضية الملعب في حدود (د79) بعد تدوين الهدف الثالث ولولا تدخل رجال الأمن لحدثت أمور خطيرة.

هذا وعمت الفوضى فوق أرضية الملعب ما جعل الحكم يعلن نهاية المباراة وعليه فإن النادي القبائلي بات مهددا بعقوبة قاسية من قبل لجنة الانضباط التابعة للرابطة الوطنية لكرة القدم، قد تصل لحد سحب النقاط وغلق الملعب لـ4 مباريات مع تحديد ملعب آخر للاستقبال والتي ستلعب دون جمهور مع غرامة مالية كبيرة وهو ما تنص عليه المادة 70 الفقرة 4 التي توضح العقوبة في حال اجتياح الأنصار أرضية الميدان والاعتداء على الوفد الرسمي.

وسيكون فريق شبيبة القبائل الخاسر الأكبر بعدما حدث في ملعب أول نوفمبر، الأمر الذي قد يجعل الاتحاد الإفريقي يرفض تأهيل الملعب لمواصلة الاستقبال في المنافسة القارية في حال التأهل إلى دور المجموعات من رابطة الأبطال الإفريقية.

اجتماع لجنة الانضباط اليوم

هذا وستجتمع لجنة الانضباط التابعة للرابطة الوطنية لكرة القدم اليوم بمقرها من اجل دراسة الأمور الانضباطية التي عرفتها الجولة الـ5 من البطولة عامة وما حدث في لقاء شبيبة لقبائل أمام الضيف شباب بلوزداد بشكل خاص، حيث ستأخذ المباراة حصة الأسد من النقاش لاسيما وان تجاوزات كثيرة عرفها اللقاء وستكون هيئة كمال مصباح أمام حتمية الضرب بيد من حديد لتفادي تجاوزات مماثلة في البطولة.

إيسري.م.ب