بسبب حرمان بلديتهم من الحصص السكنية

نظم أمس مجموعة من الموظفين والعمال بمختلف القطاعات حركة احتجاجية أمام مقر بلدية وادي السلام بولاية غليزان من أجل التعبير عن استيائهم وتنديدهم بحرمان بلديتهم من حصص السكن لا سيما ما تعلق بالسكن الترقوي المدعم والتي تمكنهم من القضاء أو التقليل من أزمة السكن التي يتخبطون فيها ما دفع بهم إلى طرق جميع الأبواب منها المسؤول الأول على مستوى الدائرة وذلك لإخطاره بالمشكل المطروح حيث أن الدائرة المجاورة منداس استفادت من حصة 50 وحدة سكنية من النمط الترقوي المدعم في حين بقيت وادي السلام محرومة من مثل هاته الحصص.

 وأكد عدد من المحتجين الناقمين على الوضع الراهن والذي نغّص حياتهم اليومية بأن منطقتهم ذات الخصوصية الفلاحية حرمت من مختلف أنماط السّكن المخصصة للموظفين والعمال لاسيما منه السكن الترقوي المدعم، رغم أن مختلف البلديات بما فيها النائية استفادت من حصص كبيرة خففت من وطأة الأزمة على مواطنيها، كما قال العديد منهم.

س. ايوب