تدخل في إطار القانون 108 المتعلق بالامتياز الفلاحي

طالب العشرات من المواطنين عبر مختلف المناطق الريفية التابعة لبلدية ثنية الحد بولاية تيسمسيلت على غرار عنق الجمل – حوش باسطو- وعين السلطان- وأم الرزامة -والمخيم الصيفي المداد- والعين البيضاء- و- مسخوطة – السلطات الولائية والمحلية بضرورة فتح تحقيق معمق حول الطرق المشبوهة التي تم بها منح وتوزيع هذه الأراضي الفلاحية لأشخاص غرباء ليس لهم أي أحقية في الاستفادة من هكذا أراضي والتي تدخل في إطار القانون 108 المتعلق بالامتياز الفلاحي. هذا وقد طالب المحتجون بإلغاء القائمة المشبوهة التي حملت حسبهم أسماء لا تمت بأي صلة للمناطق الريفية المذكورة مستغربين في ذات الوقت إقصاء أصحاب المنطقة الحقيقيين وتهميشهم دون وجه حق، كما طالبوا من الجهات الوصية بضرورة فتح تحقيق معمق حول كيفية منح هذه الأراضي الفائضة لأشخاص غرباء عن المنطقة دون إشهار القائمة الاسمية للمستفيدين من هذه القطع الأرضية أو حتى الإعلان عنها، وهو الأمر الذي لم يهضمه هؤلاء المحتجين ممن امتعضوا من طريقة منح الأراضي الفلاحية بالرغم من إيداع ملفاتهم على مستوى البلدية ليتم بعدها تحويلها إلى الفرع الإقليمي للفلاحة بعد أن تم دراستها ورفض كل الملفات المودعة الذين يمثلون أصحاب المنطقة الريفية وتعويضهم بأشخاص لا ينتمون للمناطق الريفية المذكورة، وهي النقطة التي أفاضت كأس المقصيين من القائمة الذين أكدوا أنهم يقطنون بمناطقهم الريفية منذ الاستقلال ولديهم وثائق تثبت ذلك حتى أنهم لم يغادروها أيام العشرية السوداء لتبقى مطالب هؤلاء مرفوعة لدى الجهات الوصية من أجل إعادة النظر في القائمة المشبوهة الخاصة بتوزيع الأراضي الفلاحية الفائضة في إطار قانون الامتياز الفلاحي وفتح تحقيق معمق في كيفية منحها وتوزيعها لأناس لا يستحقونها.

..وحملة للتبرع بالدم بالمؤسسة الصحية الجوارية بأولاد بسام

نظم المكتب الولائي للمنظمة الوطنية للشباب ذوي الكفاءات العلمية والمهنية بولاية تيسمسيلت، حملة محلية للتبرع بالدم وهذا بالمؤسسة الصحية الجوارية ببلدية أولاد بسام بالتنسيق مع مديرية الصحة ومركز حقن الدم وهذا بمناسبة اليوم العالمي للمتطوعين المصادف لـ 14 جوان من كل سنة. وحسب رئيس المكتب الولائي للمنظمة – مرسلي محمد جمال – في تصريح خاص ليومية السلام فإن حملة التبرع هذه تدخل في إطار تدعيم المركز البنكي للدم بسبب نقص الدم على مستوى هذا المركز في ظل الظروف الصحية التي تمر بها البلاد على غرار دول العالم بسبب جائحة كورونا، حيث تم الاستجابة لنداء حملة التبرع التي أطلقتها المنظمة أين تم جمع 68 كيس دم أين سارت العلمية الصحية التضامنية في ظروف حسنة وبمشاركة العديد من الشباب والمتطوعين والمساهمين من الجمعيات الخيرية وكذا فريق مركز حقن الدم الذي ساهم وبشكل كبير في إنجاح هذه العملية التضامنية، حيث وجه رئيس المكتب الولائي تشكراته الخاصة لهذا الفريق وكذا مدير المستشفى على مثل هذه المبادرات الإنسانية التي تساهم في إنقاذ حياة المصابين والمحتاجين للدم، كما أكد على ضرورة مواصلة العمل الإنساني والخيري من قبل المنظمة بمختلف البلديات والتي ساهمت وبشكل كبير في توزيع العديد من المساعدات الغذائية بمختلف الدواوير والقرى المعزولة خاصة في شهر رمضان الفضيل لتبقى المنظمة حسب لسان رئيس مكتبها الولائي مجندة في خدمة الوطن والمواطن.

أحمد.ز