احتجاجا على تهميشه لمطالبهم وعدم الوفاء بالوعود التي أطلقها

أقبل منذ أيام عشرات المواطنين على القيام بغلق مقر بلدية سالي نحو 130 كلم عن عاصمة الولاية ادرار والاعتصام أمامها رافعين عدة مطالب في مقدمتها رحيل رئيس البلدية الذي غلق باب الحوار مع السكان، وحسبهم لم يقدم المطلوب منه من حيث التنمية والاستجابة لانشغالات المواطنين.

كما طالب المحتجون بضرورة حضور حمو بكوش والي الولاية للاطلاع عن قرب حول مشاكلهم التي  تصادفهم يوميا بتصرفات رئيس البلدية الذي فقد الثقة في سكان البلدية العازمون على مواصلة غلق البلدية إلى غاية تحقيق مطالبهم مع إيفاد لجنة تحقيق ومحاسبة حول مدى صرف الميزانية بطرق غير سليمة، كما حضر رئيس دائرة رقان وفتح حوار مع المعتصمين أين قدموا له جملة من المشاكل والمعطيات وتوعد رئيس الدائرة بإيصالها إلى مكتب الوالي فيما طلب منهم بفتح مقر البلدية للعمل والتعهد بحل كل المشاكل المطروحة ولكن السكان رفضوا فتحها إلى غاية أن تتحقق مطالبهم في مقدمتها إقالة المير ومحاسبته ووضع أولويات حتى تتحقق مطالب السكان خاصة من حيث التنمية والإجابة على يومياتهم التي أصبحت معدومة مع المجلس البلدي الذي اتهموه بخدمة مصالحه الخاصة دون مراعاة حاجيات السكان في ظل الوعود الكاذبة وتبقى مصالح السكان معلقة إلى حين إيجاد مخرج بين احتجاج السكان والسلطات المحلية.

بوشريفي بلقاسم