طالبوا بإدماجهم في مناصب دائمة مع تحسين رواتبهم وظروف عملهم

شن أمس الشعرات من عمال مصنع الإسمنت ببني صاف في ولاية عين تموشنت، إضرابا عن العمل شلوا من خلاله نشاط هذا الصرح الصناعي، وذلك في إطار حركة احتجاجية رفعوا خلالها جملة من المطالب المهنية والاجتماعية.

هذا وطالب المحتجون بإدماجهم بصفة دائمة في مناصب عملهم، فضلا عن تحسين رواتبهم وظروف عملهم، مؤكدين أنّ حركتهم الاحتجاجية هذه بريئة من أي جهة نقابية كانت، وأنهم بادروا بها بصفة حرة.

من جهته وبعدما أوضح الحسن إسماعيل، رئيس مجلس إدارة شركة الإسمنت لبني صاف، في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، أن من بادروا بالإضراب هم عمال تابعين للشركة الوطنية للصيانة والأفران، التي هي أحد فروع المجمع الصناعي للإسمنت الجزائر (جيكا)، والذي تنتمي إليه الشركة التي يترأس مجلس إدارتها، أشار إلى صعوبة إدماج جميع العمال المضربين بشركة الإسمنت ببني صاف، بالنظر إلى تعدادهم الذي يتجاوز 200 عامل، مبرزا أن الإمكانات المادية للمصنع لا تسمح بذلك، مبرزا في هذا الصدد، أن مصنع الإسمنت لبني صاف، يستفيد من خدمات هؤلاء العمال التابعين لفرع آخر من نفس المجمع في إطار المناولة ما بين فروع المجمع ذاته، وأكد المسؤول ذاته، أن هؤلاء العمال يتمتعون بكافة حقوقهم تحت تسيير الشركة الوطنية للصيانة والأفران، الكائن مقرها الاجتماعي ببلدية مفتاح بالبليدة، التابعة لمجمع (جيكا)، وأن مسألة ترسيمهم تدخل ضمن صلاحيات شركتهم، كما أوضح أنه في جميع حالات التوظيف فإن الأولوية هي لفائدة العمال المؤقتين والمتعاقدين الذين اكتسبوا خبرة في المجال العملي ثم لأبناء المنطقة.

جواد.هـ