طالبوا بتسوية وضعياتهم إلى حين استئناف حركة المواصلات الجوية والبرية

 تجمع عشرات الرعايا من جنسيات دول افريقية، ممن انقضت صلاحية تأشيراتهم أو انتهت مدة مكوثهم بالجزائر المقدرة بثلاثة أشهر، بالنسبة للجنسيات التي لا تحتاج إلى تأشيرة لدخول التراب الوطني، أمام مقر ولاية الجزائر، لتسوية وضعياتهم إلى حين انتهاء الأزمة واستئناف حركة المواصلات الجوية والبرية.

وعرف التجمع انتقادات من قبل فعاليات المجتمع المدني، بوصفها تخرق قواعد التباعد الاجتماعي المطبقة من طرف الحكومة، مثلها مثل التجمعات التي تحدث في الأسواق وطوابير بيع الحلويات التقليدية، باعتبارها تشكل مناخا ملائما لانتشار الفيروس التاجي.

ونصح نشطاء المجتمع المدني، بضرورة اتخاذ مصالح الولاية إجراءات فورية، لمنع هذه التجمعات معالجة الإشكاليات عن طريق أساليب متكيفة مع الإجراءات التي أقرتها الحكومة، وكذا مع توصيات الأطباء والأخصائيين في مجال الصحة العمومية، وهي في مجملها تفادي التقارب الاجتماعي.

رضا.ك