لجأت بعض الدول إلى وضع صناعة الأدوية تحت تصرف المؤسسات العسكرية، وذلك لما تتوفر عليه الأخيرة من تقنيات ومصانع ومخابر مختصة في صناعة الدواء من جهة، ولانضباطها من جهة أخرى، ما يمكنها من الرقي بهذه الصناعة الحساسة، فهل تتبنى بلادنا هكذا قرار لكسر هيمنة مافيا الدواء في السوق الوطنية ؟، علما أن مؤسسة الجيش، أثبتت كفاءتها في صناعة المركبات وبامتياز.