بسبب غلاء أسعارها

تشهد أسواق المواشي المنتشرة بكثرة في ولاية بجاية بمناسبة عيد الأضحى المبارك، غلاء في الأسعار بزيادة تقدر بـ 5000 دينار مقارنة بالسنة المنصرمة، وهو الأمر الذي زاد في ظاهرة عزوف المواطنين عن اقتناء أضحية العيد.

يبرر التجار والموالون هذا الارتفاع بغلاء العلف الذي أضحى يثقل كاهلهم كما أن ممارسي هذا النشاط يعتبرون مهنة تربية المواشي في بلادنا صعبة وفيها مشقة كبيرة وأغلبيتهم يمارسونها بالتوريث أبا عن جد وهي إلى حد ما في طريق الزوال إن لم يتم تداركها في حينها، والأسباب المقدمة محصورة في الجفاف والغلاء وقلة الكلأ، وغيرها من المشاكل التي يعانون منها جراء ممارستهم للنشاط الرعوي وتربية المواشي.

وحسب المختصين فإن سعر الكيلوغرام الواحد من لحم الضأن من خلال المعطيات الحالية التي تتحكم في أسعار المواشي فإنه لن يقل عن 3000 دينار، وهو أمر مبالغ فيه ولن يكون بمقدور العائلات الفقيرة وحتى المتوسطة ادخال الفرحة في قلوب أبنائها في هذه المناسبة الدينية المباركة، والملاحظ أيضا ارتفاع عدد تجار المواشي سواء في الأسواق وهناك من أقدم على كراء مستودعات خصيصا لهذا الأمر، إلا أن الاقبال ما يزال ضعيف جد إلى حد الساعة، حيث أن الأغلبية ينتظرون الأيام الأخيرة عسى ولعّل هذا العزوف قد يدفع التجار للتراجع والعودة مجددا إلى الأسعار الحقيقية التي تتماشى وقدرات المواطنين القادرين على شراء اضحية العيد، كما أن البعض منهم يأمل من الدولة أن تبادر إلى خلق فضاءات وأسواق تبيع بالتقسيط بغية مساعدة الناس لإحياء شعيرة الإسلام المستمدة من سنة سيدنا إبراهيم عليه السلام، تلك أمال وأحلام الموطنين الراغبين للعيش في هدوء وسكينة.

ك . ب