شباب قسنطينة

قال إنه لم يخن الخضورة والسنافر يضغطون لضمان الميركاتو

حضر المدير الرياضي للنادي الرياضي القسنطيني صبيحة امس بدءا من الحادية عشر اجتماعا مع لجنة الانضباط وهذا للادلاء بأقواله حول قضية الساعة وسط الشارع الكروي الجزائري المتعلقة بتهمة ترتيب لقاء الجولة الاخيرة بين شباب قسنطينة وضيفه اتحاد العاصمة حيث كشفت مصادرنا أن طارق عرامة حاول الاجابة على كل الاسئلة التي طرحت عليه مؤكدا ان القضية لدى العدالة وسيتم الفصل فيها في الساعات القادمة مؤكدا انه لم يرتب اي مقابلة سواء لصالح سوسطارة او حتى للكناري.

عرامة أكد لمقربيه أنه لم يخن النادي وأن التاريخ سيسجل ما قام به كل شخص

في السياق ذاته أكد المدير الرياضي طارق عرامة بخصوص قضية ما يقوم به قدماء النادي أن الشارع الكروي على دراية بكل كبيرة وصغيرة وأضحى يعي جيدا ما يفيد الفريق مؤكدا سعيه للرحيل حتى لو تم طلب الابار منه بما ان ثقة المسؤولين عززها طيلة الثلاث سنوات الماضية والتي عمل فيها بجد واخلاص في خدمة النادي حسبه اين حقق نتائج طيبة اعادت النادي الى الواجهة بما انه حقق البقاء في موسم صعب وبعدها احرز لقب البطولة ووصل هذا الموسم الى ادوار متقدمة من كأس الجمهورية ورابطة الابطال الإفريقية.

السنافر تحت ضغط كبير ويصرون على ضمان الميركاتو أولا

من جهة اخرى يعيش السنافر ضغطا رهيبا بخصوص ما يحدث في الفريق حيث لم يفهموا ماذا يجري لناديهم خاصة وان الفرق الاخرى شرعت في الاستقدامات وناديهم لا يزال يصارع لقيادة الفريق حيث يمني الجميع نفسه بوضع كل الظروف في مصلحة السي اس سي والتي تتطلب التركيز اولا حسبهم على ضمان ميركاتو يكون في صالح النادي قبل الحديث عن امور اخرى قد تؤزم الوضعية اكثر خاصة في حال ضياع بعض الصفقات.