يبدو أن عدوى الإحتجاج بـ “الكادنة” والسلاسل، قد بدأت تتفشى بشكل ملفت في بلادنا، فبعدما بادر نواب البرلمان بأول تجربة، ثم بعد ذلك إستعملها الشعب لإيصاد أبواب بعض البلديات، ها هي اليوم تنتقل إلى الجامعات، حيث أقدم طلبة كليتي الحقوق والعلوم السياسية، والعلوم الإقتصادية لجامعة وهران 2 “أحمد بن أحمد”، على إغلاق باب إدارتي الكليتين بـ “الكادنة” كما يظهر في الصورة بحوزتنا وأعلنوا دخولهم في إضراب.