أخصائيون يحذرون من تأزم الأوضاع الصحية

رغم الارتفاع المقلق في الحالات الجديدة للإصابة بفيروس كورونا الذي تعرفه ولاية تلمسان في الآونة الأخيرة، لا يزال العديد من المواطنين يرفضون الالتزام كليا بالإجراءات الوقائية التي دعت إليها الجهات المعنية لاسيما ضرورة ارتداء الكمامات وغسل اليدين إلى جانب التباعد الإجتماعي، وقد سجلت ولاية تلمسان خلال اليومين الأخيرين أكثر من عشرين حالة مؤكدة حاملة للفيروس وربما تخفي هذه الحالات عدد أخر قد يكون بالعشرات مما سيصعب من مهمة الطواقم الطبية، والتي تقدمت بعدة حملات وومضات تحسيسية عبر العديد من القنوات للحد من انتشار الجائحة، وموازاة مع ذلك فقد أصدرت السلطات الولائية تعليمة جديدة تخص إقامة الأعراس والحفلات وغيرها حيث سيعاقب كل المخالفين للإجراءات الصادرة عن الولاية، وهو الأمر الذي استحسنه عديد المواطنين والجمعيات الفاعلة لأن السبيل الوحيد لمجابهة الوباء يتمثل أساسا في الوقاية مادام أن حلم إيجاد لقاح قد يستغرق مدة زمنية كبيرة.

ع بوتليتاش