تحدى الحكم الدولي الجزائري عبيد شارف تقنية “الفار” حيث و بالرغم من كون الحكام اكدوا على عدم شرعية ركلتي جزاء الاهلي المصري الا ان ابن مدينة الجسور المعلقة اكد على شرعيتهما بما ان الاحتكاك ولمس اليد كان واضحا حسبه وهو ما جعلهم يؤكدون بان الحكم الجزائري تحدى التقنية واكد بان الجزائر ليس في حاجة الى مثل هذه التقنيات كون قراراته كلها كانت صائبة حسبه وهو ما يؤكد بان التحكيم الجزائري في حاجة الى معالجة نفسية “التعنت” قبل الدخول في الجانب الرياضي.