يبدو أن مشاكل الصحفي عبدو سمار لم تنته، حيث قال أن ثلاثة رجال على متن سيارة من نوع “نيسان سوني” رمادية اللون  حاولوا امس فتح سيارة بيكانتو بيضاء ملك لأحد صحفيي الجريدة الإلكترونية التي يديرها أمام مقرها بالشراقة، ورمي أشياء محظورة فيها.

كما أبدى سمار تخوفه من توريطه في قضية كيدية او التصفية الجسدية.