بحضور جمهور غفير

أحيا عازف القيتارة الاسباني ألبرتو لوبيز سهرة يوم الجمعة الفارط حفل الفلامنكو أمام جمهور غفير نسبيا.

ونظم هذا الحفل بقاعة ابن زيدون بديوان رياض الفتح بالشراكة مع المركز الثقافي الاسباني سرفانتس، حيث أبهر العازف جمهوره خلال ساعتين بمجموعة من المقاطع الموسيقية.

وكانت المعزوفات الموسيقية التي أداها الفنان مأخوذة من خيارات مختلفة للفلامنكو الذي يعتبر نوعا موسيقيا من أصل أندلسي (إسبانيا).

وأمتع الفنان الجمهور بمقاطعه الموسيقية المتنوعة المستقاة من سجله الموسيقي على غرار “بالكون دو لوس بوينوس غراناينا” و”دو لا تييرا مورا زومبرا” و”بايلام تانغوس”.

وينحدر الفنان ألبرتو لوبيز من مدينة غرناطة حيث بدأ دراساته في قيتارة الفلامنكو وعمره 11 سنة وبعدها تابع تكوينا في معهد الموسيقى “جوزي ساليناس”.

وتحصل في شبابه على ليسانس في غيتارة الفلامنكو من المعهد العالي للموسيقى “رافاييل أوروزكو” بقرطبة إذ كان حبه للموسيقى فرصة للتعرف على أكبر فناني الفلامنكو على غرار ميغال أنجل كورتيس ومانولو فرانكو.

ق. ث