بعدما خلت منها شوارعنا منذ 22 فيفري الماضي تاريخ اندلاع الحراك الشعبي، عادت مؤخرا ظاهرة مواقف السيارات العشوائية بقوة على مستوى كل ولايات الوطن، وعادت تداعياتها السلبية لتؤرق المواطن الذي أينما توقف بمركبته يدفع أموال، والأدهى والأمر أن مبالغ “الباركينغ” هذه جد مرتفعة حيث تصل في بعض المناطق على غرار العاصمة إلى 300 دج.