السلطات المحلية لا تزال تلتزم الصمت حيال طلبات التدخل

لا تزال عائلة المدعو صحراوي محمد تتخذ من قبو العمارة B على مستوى حي 72 مسكن ببلدية سيدي عكاشة في ولاية الشلف مأوى لها منذ سنوات، بعد فرارها من حالة الضيق التي فجرت منزل والديه الذي يضم مجموعة من الأسر، يومية السلام وهي تقف على الظروف التي تعيشها هذه العائلة سجلت وجود أوساخ ومياه ناجمة قنوات الصرف الصحي التي تسربت إلى القبو الذي يعد معبرا للجرذان والحشرات الضارة، الحالة التي باتت تهدد سلامة كل أفراد العائلة المعوزة، يحدث هذا في وقت تحدث فيه رب العائلة بمرارة عن المواقف التي تعرض لها وهو يطالب المسؤولين المحليين بحق السكن، مشيرا إلى أنه قد أودع ملف طلب الاستفادة من السكن الاجتماعي على مستوى دائرة تنس منذ تاريخ 30 ديسمبر 2012 تحت رقم 1428 وهو الطلب الذي لم يحظ إلى حد الساعة بالقبول على الرغم الحالة المزرية التي تعيشها عائلته داخل قبو عمارة مع الجرذان، هذا ونشير إلى استغراب الشاكي من الطلب الذي تلقاه خلال الساعات من أحد المسؤولين المحلين الذي ألزمه بإنجاز محضر معاينة لإثبات ما يملك من أمتار عقارية في سكن والديه الذي يضم مجموعة من أسر أخوته.

يحيى عزواو