عبرت أسرة المرحوم الأستاذ الدكتور سي أحمد المهدي، رئیس مصلحة الجراحة بمستشفى “فرانز فانون” بالبليدة، والذي توفي بسبب فيروس “كورونا”، عن عظيم امتنانها لكل من وقف معها في محنتها، و وفقا لما ورد في الرسالة التي نشرها مستشفى “فرانز فانون”،على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، فإن زوجة المرحوم، والأبناء، الأخوات والإخوة وعائلاتهم، تعبر عن خالص امتنانها وشكرها إلى رئيس الجمهورية، لرسالته المدعمة المؤثرة وإشادته القوية بخصال المرحوم، كما شكروا الوزير الأول، وأعضاء الحكومة، لما أبدوه من عناية واعتراف بمناقب الراحل، كما ودهوا شكرهم لجميع زملاء وأصدقاء وجيران المرحوم، وكذا المرضى ولجنة قرية “إيغيل تيغومونين” والعائلات، وجميع الجزائريين الذين أظهروا أنبل عبارات الاهتمام والدعم وأصدق التعازي، التي ستبقى راسخة كشهادة أبدية عن عـطاء المرحوم و مكانته.

للإشارة فقدت الجزائر، رئيس قسم الجراحة بمستشفى “فرانز فانون” الجامعي في ولاية البليدة، البروفيسور أحمد المهدي، الاثنين الماضي، متأثراً بإصابته بفيروس “كورونا”.

بلال.ع