مسجّلون في خانة المفقودين لمدة تقارب خمس سنوات

تلقى نواب عامون على مستوى عدد من المجالس القضائية طلبات الحصول على شهادات وفاة لأشخاص مسجّلين في خانة المفقودين لمدة تقارب خمس سنوات وتشتبه عائلاتهم في أنهم لقوا مصرعهم بمعاقل الجماعات الإرهابية بليبيا، سوريا والعراق.

ص.بليدي

أكدت مصادر قضائية  لـ”السلام”، ان عشرات طلبات شهادات الوفاة قدّمت أمام المجالس القضائية تتعلق بأشخاص يشتبه  التحاقهم بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” وتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، حيث انقطعت الاتصالات بهم منذ مدة تقارب خمس سنوات ما يرجّح فرضية مصرعهم في جبهات الصراع، وفق ما تشير اليه التحريات الأمنية الأولية المنجزة عنهم.

وأضاف ذات المصدر، أن أغلب الطلبات التي تقدّمها العائلات للعدالة جاءت بغرض تسوية وضعيات تتعلق بالميراث، فيما تبقى الطلبات معلقة الى غاية استكمال التحرّيات الأمنية التي تؤكد فرضية مقتل الشخص المعني من عدمه.

يأتي ذلك في وقت تشير آخر الأرقام المعلن عنها عن وجود أقل من 100 جزائري في جبهات القتال في بؤر التوتر بكل من ليبيا، سوريا والعراق وذلك بعدما تم القضاء على أزيد من 150 ارهابيا جزائريا.

في ذات السياق، تؤكد ذات المصادر أن الأرقام الرسمية حول عدد الارهابيين المتواجدين في معاقل الإرهاب بسوريا،العراق وليبيا تبقى غير مضبوطة نظرا لصعوبة تحديدها من قبل المصالح الامنية فضلا على وجود ارهابيين أجانب يحملون الجنسية الجزائرية.

هذا ويشكّل خطر عودة المقاتلين الارهابيين الى الجزائر تحدي أمني تعكف المصالح المختصة على استباقه من خلال تشديد الرقابة على الحدود البرية، الجوية والبحرية.