محرز ساهم في 22 هدفا وأهدى السيتي 9 نقاط مباشرة رغم التهميش

 مع نهاية الدوري الإنجليزي وحصد مانشستر سيتي للقب الثاني على التوالي، بعد أن حقق 98 نقطة من 38 مباراة لعبها وبفارق نقطة وحيدة امام ليفربول، توج الجزائري رياض محرز بلقبه الثاني في الدوري الإنجليزي بكل جدارة واستحقاق.

وأراد القدر إلا أن ينصف محرز المهمش في آخر 6 جولات ويجعله يترك بصمته في أهم لقاء بالموسم لحسم البطولة الاستثنائية، من خلال توقيعه على فوز فريقه بإهداء تمريرة هدف التقدم وتفننه في تسجيل هدف التعزيز على نادي برايتون برسم جولة الحسم الأخيرة للصراع على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز وترجيح الكفة على حساب ليفربول مهديا اللقب لكتيبة بيب غوارديولا للمرة الثانية.

ورد اللاعب الجزائري محرز على المشككين باحرازه لقب الدوري للمرة الثانية، بعد الأولى التي قاد فيها ليستر سيتي، لتحقيق معجزة التتويج بالبريمرليغ موسم 2015-2016، وتوج هذا الموسم مع مانشستر سيتي للمرة الثانية في تاريخه كأول لاعب عربي يصل إلى هذا الرقم والثاني افريقيا الى جانب كولو توريه الذي فاز باللقب مع ناديين مختلفين.

وانتقل رياض محرز الصيف الماضي إلى صفوف نادي مانشستر سيتي، ولكنه شارك هذا الموسم احتياطيًا في معظم المباريات حيث شارك محرز في هذا الموسم في 42 لقاء اجمالا وفي 27 بالبطولة بمعدل لعب 1339 دقيقة حقق فيها سبعة أهداف وأربع تمريرات حاسمة، فيما بلغ إجمالي أهداف اللاعب 12 هدفًا و12 تمريرة حاسمة في جميع المسابقات مع مانشستر سيتي.

وعلى صعيد صراع اللقب فقد اهدى محرز 9 نقاط بطريقة مباشرة للسيتيزنز هذا الموسم لما حسم مباريات الفريق بعدما سجل أهداف الفوز للفريق ضد توتنـهام 1 -0 وأمام واتفـورد 2-1 وامام بورنموث 1-0

وفوق كل هذا فاز محرز بالبطولة الرابعة في مسيرته بانجلترا بعد الدوري مع ليستر، كأس الرابطة وكأس الدرع مع سيتي والخامسة باحتساب لقب التشامبينشيب مع ليستر في انتظار البطولة الخامسة أمام واتفورد في نهائي كأس الاتحاد هذا السبت.

رؤوف.ح