بترؤسه المُرتقب اليوم لأوّل جلسة علنية منذ إنتخابه يوم 24 أكتوبر الماضي، وذلك بحضور عدد من وزراء الحكومة المعنيين بالرد على أسئلة النواب الشفوية حول بعض الإنشغالات الوطنية والمحلية، يكون معاذ بوشارب، رئيس البرلمان، قد طوى رسميا صفحة السعيد بوحجة، الذي يبدو أنه هو الآخر قد سلم وإقتنع بالأمر الواقع.