إتهموا العميد بالتلاعب بنتائج امتحاناتهم وبملف التحويلات وطالبوا بفتح تحقيق

أقدم صباح أمس طلبة الدكتوراه رفقة مسؤولي 5 تنظيمات طلابية منضوين تحت لواء تنسيقية التنظيمات الطلابية، على غلق جامعة سلطان شيبوط، بدالي إبراهيم في العاصمة، مطالبين بفتح تحقيق مع العميد رابح شريط، الذي إتهموه بالتلاعب بنتائج الدكتوراه الخاصة، وبملف تحويلات الطلبة في تخصص رياضة.

وطالب المحتجون، الطيب بوزيد، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، بالتحقيق في نتائج مسابقة الدكتوراه، مؤكدين تلاعب العميد، بعلامات عدد من الطلبة بالتواطؤ مع مدير معهد التربية البدنية، وعدد من الأساتذة.

هذا وتحدثت تنسيقية التنظيمات الطلابية، التي تضم 5 تنظيمات طلابية، في بيان لها مؤخرا إطلعت عليه “السلام”، عن تجاوزات ولبس شابا مسابقة الدكتوراه في الجامعة السالفة الذكر منذ فتح أبواب المشاركة فيها إلى غاية إعلان النتائج، واتهمت في هذا الصدد مدير معهد التربية البدنية والرياضية بالاتصال بالأساتذة المصححين بإيعاز من رئيس الجامعة، ومطالبتهم بالتلاعب بعلامات بعض الطلبة بعد إعطائهم رقم الإغفال الخاص بهم، وتمرير من يناسبهم دون وجه حق.

و أشارت التنظيمات الطلابية والمتمثلة في كل من “الإينيا”، “الأونيا”، المنظمة الوطنية للطلبة الجزائريين، والحركة الوطنية للطلبة الجزائريين، وتجمع الطلبة الجزائريين الأحرار، إلى الغياب التام لرئيس جامعة الجزائر 3 منذ بداية السنة الجامعية مما عطل مصالح الأساتذة، الطلبة والعمال على حد سواء، وكشفوا أنه يقوم داخل الحرم الجامعي بالدعوة لمقاطعة الانتخابات الرئاسية المقررة في الـ 12 ديسمبر القادم.

هارون.ر