ناشدوا الوزارة الوصية التدخل من أجل رفع الغبن عنهم

نظم عشرات الطلبة المقيمين بالإقامات الجامعية بولاية الأغواط حركة احتجاجية للمطالبة بتحسين ظروفهم المعيشية داخل الإقامات وتدارك النقائص بها، حسبما أفاد ممثل المحتجين.

ويأتي هذا الإحتجاج بعد عدة وقفات ومسيرات نظمت في وقت سابق بخصوص ما تشهده الأحياء الجامعية من وضع ”كارثي”، وهو ما جعل الطلبة يطالبون بتدخل الوزارة الوصية من أجل رفع الغبن عنهم”، كما أوضح بلخير سايحي.

ومن بين مظاهر هذا الوضع، حسب المتحدث، ”إنعدام سيارات الإسعاف أو تعطلها في حال وجودها مع توقف نشاط العيادات الداخلية ليلا واكتفائها بساعات العمل نهارا خاصة بالإقامة الجامعية محمد وجال (1.000 سرير)، وأيضا نوعية الإطعام وعدم توافق الوجبة مع البرنامج المدرج من طرف الديوان الوطني للخدمات الإجتماعية”.

ومن جهتها أشارت الطالبة نسرين محمدي إلى ما وصفته بـ”انعدام النظافة” لولا بعض المبادرات من الطالبات أنفسهن، و”انعدام نادي في الإقامة الجامعية محمد قوجال وأيضا غياب كل مرافق الترفيه و النشاط داخل الإقامة المذكورة”.

وبدوره، دعا الطالب نور الدين بالمشري إلى “إعادة النظر في خدمات النقل الجامعي وتحسينه بما يتوافق مع ساعات الدراسة للطلبة” ، و”توفير مزيد من وسائل النقل الجامعي”.

وحول هذه الإنشغالات وغيرها أكد مدير الخدمات الجامعية لولاية الأغواط سعيد قنو، أن مصالحه تسعى لتدارك النقائص المسجلة خاصة في ما تعلق بالإطعام والنقل الجامعي.

وأشار في هذا الصدد، أنه يقوم بزيارات دورية وفجائية للإقامات الجامعية من أجل الوقوف على ما مدى تنفيذ تعليماته، فيما أوضح بشأن سيارات الإسعاف أن هذه المسألة “من اختصاص الوزارة نفسها وهي المخول الوحيد لتزويد الإقامات الجامعية بهذه الوسائل”.

تجدر الإشارة إلى أن والي الولاية عبد القادر برادعي كان قد استقبل نهاية الأسبوع الماضي عدد من ممثلي الطلبة المحتجين من أجل رصد انشغالاتهم وإيجاد حلول فعلية تضمن ظروف أفضل للطالب الجامعي.

ووجه ذات المسؤول بالمناسبة، تعليمات إلى مصالح مديرية الخدمات الجامعية من أجل التكفل بانشغالات الطلبة.

سامي.م