عقود من التهميش، وعود تلوى أخرى قطعها لهم ممثلو حكومات عدة تعاقبت على تسيير البلاد، لا شيء تحقق لحد الآن .. البطالة تواصل خنق شباب الجنوب، وعليه نظم العشرات من البطالين في ورقلة الذين ضاقوا ذرعا من واقعهم المزري وقفة احتجاجية أمام مقر الولاية تنديدا بسياسة التهميش والإقصاء الممارسة في حقهم من قبل الشركات الناشطة في المنطقة خاصة الطاقوية منها، رافعين لافتات وشعارات تدعو لفتح تحقيق مستعجل حول آليات التوظيف المعتمدة في الولاية التي أكدوا أنها في قبضة من وصفوهم بـ “مافيا التشغيل”.