رسمت عليها طلاسم للسحر والشعوذة

أمر وكيل الجمهورية لدى محكمة تبسة بإيداع ثلاثة اشخاص رهن الحبس بتهمة التشهير بنشر صور الغير دون وجه حق عبر مواقع التواصل الاجتماعي اضرارا بإطار سامي في الدولة عن طريق نشر صوره عبر موقع التواصل الاجتماعي  “فايسبوك” .

تعود حيثيات القضية لقيام أحد الأشخاص البالغ من العمر 27 سنة بنشر صور فوتوغرافية تعود لإطار سامي في الدولة عبر صفحته الالكترونية وهي مشطوبة ومرسوم عليها طلاسم وكتابات مرمية على الأرض بإحدى مقابر الولاية وبها ثقوب وعليها قفل حديدي، الأمر الذي أثار موجة من التعليقات عبر شبكة التواصل الاجتماعي، وعليه باشرت المصالح الامنية تحقيقا أفضى الى تحديد هوية صاحب الصفحة الالكترونية وهو ينحدر من إحدى البلديات المجاورة، الأخير صرّح أن رقم الهاتف الذي فتح به الصفحة باسم شقيقه لكنه هو من يقوم باستغلالها من اجل تصفح والولوج للاتنرنت، كما انه ليس المشرف الوحيد على هذه الصفحة بل يوجد مشرفين أخرين لا يعرفهما معرفة شخصية بل تربطه بهما علاقة عبر مواقع التواصل الاجتماعي فقط.

مواصلة للتحقيق، تم استدعاء المشرفين الأخرين على الصفحة، حيث صرح احدهما انه شاهد المنشور لكنه نفى نشره ليعترف المشرف وهو شاب يبلغ من العمر 23 سنة بنشر الصور بعد ان تلقى رسالة في الصفحة بها تطلب منه نشر الصور من اجل أن تصل إلى صاحبها خاصة وأنها متعلقة بأمور السحر والشعوذة مشيرا انه نشرها من أجل المساعدة وليس بغرض التشهير.

من جهتها، اكدت التحرّيات التقنية التي قامت بها الفرقة بعد تسخير كافة الوسائل المادية والبشرية أن الهدف من نشر الصور هو التشهير بذات المسؤول وعليه تم انجاز ملف جزائي ضد المتورطين وتقديمهم أمام العدالة.

عبيدات.ا