حضره أرباب العمل ومسيرو المؤسسات والإدارات العمومية

نظمت إدارة الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للأجراء بعديد الولايات أيام تحسيسية وتوعوية حول طب العمل وتم اتخاذ شعار “الأمراض المهنية قضية الجميع”.

وقد احتضنت نهاية الأسبوع الفارط قاعة المجلس الشعبي الولائي بولاية تلمسان فعاليات يوم دراسي وإعلامي حول طب العمل في الوقاية من الأمراض المهنية تحت شعار “أهداف وفائدة طب العمل للموظفين” من تنظيم مصلحة النشاط الإجتماعي لعمال الجماعات المحلية بالتنسيق مع مديرية الصحة والصندوق الوطني للتأمينات الإجتماعية للعمال الأجراء.

وجاء هذا اليوم الدراسي نتيجة تزايد عدد الحالات المرضية من سنة إلى أخرى بالولاية، حيث تم التطرق هذا اليوم من قبل الأطباء، العمال والشركاء الاجتماعيين إلى أهمية الدراسة والإعلام الصحي في الوسط المهني بهدف الوقاية من الأمراض المحتملة والكشف المبكر عنها أين قدموا الأطباء المشاركون جملة من النصائح والإرشادات تسمح للعمال تجنب والوقاية من بعض الأمراض وهذا بزيارة الأطباء دوريا مع الكشوف بغية معرفة الأمراض مبكرا حتى يكون العلاج سهلا خاصة داء السكري الذي يعرف انتشارا كبيرا وكذا الضغط الدموي وغيرها من الأمراض التي أصبحت تتزايد كل عام كما نصح الأطباء بضرورة ممارسة الرياضة.

يوم تحسيسي حول مخاطر الأمراض المهنية والوقاية منها بولاية خنشلة

نظمت إدارة صندوق التأمينات الاجتماعية للعمال الاجراء خنشلة يوم تحسيسي حول مخاطر الأمراض المهنية والوقاية منها تحت شعار “الامراض المهنية قضية الجميع” هذا اللقاء حضره مجموعة من أرباب العمل ومسيروا العديد من المؤسسات والادارات العمومية المتواجدة عبر تراب الولاية.

أين ذكر شعبان عزالدين مدير الوكالة الولائية بخنشلة، أن العملية التحسيسية تكمن في التعريف بمخاطر الامراض المهنية، لتعزيز ثقافة، السلامة الصحية وسط العمال بمقر العمل، من اجل زرع ثقافة الوقاية من المخاطر المهنية، التي يتعرض لها العمل خلال اداءه لعمله، كما توجب على رب العمل ومسير المؤسسة التعريف بالأمراض المفترض أنها مهنية لكل عمال مؤسسته، والتدابير التي تسمح بالوقاية منها وتجنبها، ودور الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية وطرق التكفل بالأمراض المهنية، وفقا للتشريع الساري المفعول.

ومن بين المهام يعالج الصندوق جانب كبير من الأمراض المهنية، بصفة شاملة، فعلاوة عن التعويضات المقدمة للعمال المصابين بأمراض نتيجة نشاطاتهم المهنية، يضمن ايضا تقديم نشاطات وقائية من المخاطر الناجمة عن الأمراض المهنية، للقضاء والحد من الاثار السلبية التي تضر بصحة العامل خلال تأدية مهامه، ودور الصندوق يقوم بإصدار توصيات لأرباب العمل والمستخدمين لتحسين ظروف العمل، ووضع تدابير تضمن نظافة المحيط، كما يضمن التواصل مع المهنيين المختصين من أطباء ومراقبي ومفتشي الوقاية التابعين للصندوق.

من جهة أخري قدم مفتشون رئيسيون وأطباء مراقبين بوكالة الصندوق، ومفتش رئيسي لدي مفتشية العمل، وأطباء من مصلحة طب العمل مداخلات في موضوع الأمراض المهنية قضية الجميع وطرق تجنب مخاطرها، وحماية العمال منها أثناء قيامهم بمهامهم، وخرج اللقاء بتوصيات هامة منها المطالبة بمراجعة قائمة الأمراض المهنية المتكفل بها من قبل الصندوق وتوسيعها للأمراض التي تم تسجيلها الوسط المهني وغير مدرجة في قائمة الأمراض المتكفل بها.   

…ويوم إعلامي وتحسيسي حول الأمراض المهنية والوقاية منها بأدرار

نظم الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الإجراء بولاية ادرار وتحضيرا للمؤتمر الدولي حول طب العمل المزمع تنظيمه قريبا بالعاصمة   يوما إعلاميا وتحسيسيا حول الأمراض المهنية تحت شعار الأمراض المهنية قضية الجميع حيث أطره أطباء ومراقبين من الوكالة وأطباء ومفتشي طب العمل من مختلف الفروع أين تم إلقاء مداخلات للتعريف بالأمراض المهنية الناجمة عن ظروف العمل وكيفية تعويض العمال المرضى هذا اللقاء كان فرصة للتحسيس بمخاطر مختلف الأمراض المهنية وسبل الوقاية منها على مستوى مختلف المؤسسات العملية و القطاعات ودور الصندوق في التكفل بالعمال المرضى بغية تجنب تلك الأمراض التي تلحق بالعمال وبحسب المكلف بالإعلام لدي وكالة ادرار ان العملية سوف تتواصل لتشمل غالبية العمال وهذا بالتنسيق التام مع مختلف جهات العمل حتى نتمكن من غرس ثقافة وقائية تهدف الي الحد والتقليل من الأمراض التي تنتج من خلال اداء العمل والحوادث خاصة في ورشات الانجاز بغية أيضا تطليق الجانب النفسي والروتين اليومي في أداء وظيفة معينة مما قال وجب الاهتمام بالعمل من خلال ممثلين في خلق جو من الترفيه والخرجات السياحية حتى يستمد أي عامل طاقة وشحنات تساعده على أداء العمل بعيدا عن اثر سلبي من تلك الأمراض والحوادث

نوي.س/ بوشريفي بلقاسم/ ع.بوتليتاش