تعرض محمد صلاح لإصابة قوية في الكاحل خلال مواجهة ليستر سيتي، السبت، في الجولة الثامنة من منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز، غادر على إثرها ملعب أنفيلد قبل دقائق من النهاية.

قالت صحيفة “ميرور” البريطانية إن الجهاز الطبي في نادي ليفربول أجرى بعض الفحوصات الطبية على النجم المصري، والتي أكدت أن إصابته ليست خطيرة كما كان متوقعا، وكان صلاح قد سقط أرضا بعد تدخل قوي من حمزة تشودري، لاعب ليستر سيتي، وحاول استكمال المباراة، ولكنه لم يتمكن ليغادر الملعب وسط مخاوف من غيابه عن مباراة مانشستر يونايتد.

فيما أشارت الصحيفة إلى أن الجهاز الطبي في نادي ليفربول بات متأكدا من أن النجم المصري سيكون قادرا على المشاركة بشكل طبيعي بعد فترة التوقف الدولي التي تنتهي في منتصف الشهر الحالي، لذلك ستكون أمام محمد صلاح فرصة للتعافي من إصابته، لا سيما بعد استبعاده من قائمة المنتخب المصري التي تستعد لمواجهة بوتسوانا وديا يوم 14 من الشهر الحالي، وتعد مباراة ليفربول ومانشستر يونايتد من أقوى المباريات في تاريخ الكرة الإنجليزية، إلا أن صلاح فشل في التسجيل في 4 مباريات لعب فيها ضد “الشياطين الحمر”.

كما سيحظى النجم المصري بفرصة لتعويض فشله السابق في التسجيل في شباك مانشستر يونايتد عندما يلتقي الفريقان في أول مباراة بعد التوقف الدولي، فيما كان الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول، قد أبدى غضبه الشديد من حصول لاعب ليسترسيتي على بطاقة صفراء فقط بعد التدخل العنيف على محمد صلاح، مطالبا بالمزيد من الحماية للاعبين.

يُذكر أن صلاح هو ثاني هدافي فريق ليفربول في الموسم الحالي برصيد 6 أهداف، 4 منها في الدوري الإنجليزي الممتاز وهدفان في دوري أبطال أوروبا، بفارق هدفين عن السنغالي ساديو ماني الذي سجل 8 أهداف.