“البلوغرانا” حقق بداية كارثية في “الليغا”

ظهر فريق برشلونة الإسباني بأداء باهت للغاية خلال الجولات الثلاث الأولى من بطولة الدوري الإسباني، بعدما تلقى هزيمة مفاجئة في الجولة الأولى، ضد أتليتك بلباو، ثم الفوز على ريال بيتيتس بخماسية مقابل هدفين، والتعادل ضد أوساسونا في الجولة الثالثة، لتفقد برشلونة 5 نقاط من أصل 9 ممكنة حتى الأن 

وسلطت صحيفة “موندو ديبورتيفو ” الإسبانية، الضوء على خط وسط فريق برشلونة، حيث لعب الهولندي الشاب فرانك دي يونغ، الوافد الجديد لبرشلونة ورهان النادي الكبير خلال الفترة المقبلة، دور البطولة، حيث استطاع إقصاء زميله الكرواتي إيفان راكيتيتش من سيادته على التشكيل الأساسي لبرشلونة خلال الفترة السابقة، ليحل محله خلال الثلاث مباريات التي خاضها الفريق حتى الأن، تزامنًا مع رغبة النادي في رحيله، ليشارك سيرجيو روبيرتو في قيادة وسط ملعب الفريق، حيث قرر إرنستو فالفيردي، المدير الفني للفريق، الاعتماد على النجم الإسباني في هذا المركز، خلال الفترة المقبلة.

وأشارت الصحيفة المقربة برشلونة، أن النجم الإسباني سيرجيو بوسكيتس، الذي كان بديلًا في ملعب سان ماميس ضد أتليتك بلباو، حيث قرر فالفيردي الاعتماد على دي يونغ ليكون بديلًا لزميله الإسباني، قبل أن يقرر فالفيردي، إشراكه كبيدل في المباراة، بعدما ظهر دي يونغ بأداء غير مقنع، كما اختفي النجم الشاب ألانيا، خلال الشوط الأول من مباراة بلباو، ليقرر المدير الفني إشراك لاعب الخبرة راكيتيتش بدلًا من النجم الشاب، على أن يعود سيرجيو روبيرتو لأداء مهام المدافع الأيمن للفريق، تحت أنظار سيميدو و موسى واجي 

وبالتالي، فإن فالفيردي عاد لإشراك الحرس القديم من جديد، بعدما فشلت الصفقات الجدد في الظهور بالمستوى المطلوب .