أوقف عضويته في المجلس الولائي للجزائر العاصمة

إنقلب صديق شهاب، عضو المكتب الوطني لحزب التجمع الوطني الديموقراطي، و الناطق الرسمي بإسمه، على أحمد أويحيى، الأمين العام، للحزب، و طالبه بالرحيل فروا، بعدما أوقف عضويته في المجلس الولائي للجزائر العاصمة.

توج إجتماع للمكتب الولائي الموسع لولاية الجزائر لـ “الأرندي”، زوال أمس بمقر المكتب الولائي، تحت إشراف الصديق شهاب، عضو المكتب الوطني، و بحضور كل من رؤساء المجالس الشعبية البلدية و أمناء المكاتب البلدية، بمطالبة أحمد أويحيى، و من باب تحمل مسؤولياته الأخلاقية إتجاه الحزب بالإنسحاب من الأمانة العامة و مغادرة الحزب فورا، وفقا لما أورده بيان للمكتب الولائي تحوز “السلام” على نسخة منه، أكد إتفاق المجتمعين أيضا على توقيف عضوية أويحيى، في المجلس الولائي للجزائر العاصمة إعتبارا من يوم أمس.

في السياق ذاته، دعا المشاركون في الإجتماع السالف الذكر، المناضلين و المناضلات للإنخراط في مسعى تصحيح مسار الحزب بما يتماشى و تطلعات و آمال إطاراته و مناضليه.

هذا وتطرق الصديق شهاب، في هذا الإجتماع إلى الوضع الحالي الذي تعيشه البلاد و كذلك الحالة الخاصة التي يعيشها حزب التجمع الوطني الديمقراطي، و أبرز – يضيف البيان ذاته- أن الحراك الشعبي أفرز وضعا جديدا و معطيات جديدة لا بد من أخذها في الحسبان.

هارون.ر