المجلس الوطني للحزب بالعاصمة تبرّأ من تصريحاته وتمسّك بشرعية أويحيى

أكّد صديق شهاب الناطق الرسمي سابقا للتجمّع الوطني الديمقراطي، أمس، أن جهات غير دستورية تقف خلف قرار تجميد عضويته من المكتب الوطني وإنهاء مهامه من الأمانة الولائية للأرندي بالعاصمة مع سحب صفة الناطق الرسمي منه.

وأضاف شهاب في تصريح صحفي على هامش اجتماع البرلمان بغرفتيه للإعلان الرسمي عن حالة شغور منصب رئيس الجمهورية بالعاصمة، ان قرار تجميد عضويته صدر من قبل شخص مرفوض شعبيا، في إشارة  إلى أحمد اويحيى الأمين العام لحزب التجمّع الوطني الديمقراطي.

هذا وجاء تصريحات الذراع الأيمن لأويحيى ردّا على القرار الذي اتخذه المكتب الوطني للأرندي تحت إشراف الأمين العام للحزب بتجميد عضوية صديق شهاب من المكتب الوطني وإنهاء مهامه من المكتب الولائي للعاصمة، وذلك عقب اصدار الاخير بيانا طالب فيه أويحيى بالرحيل عن أمانة الحزب وتوقيفه من عضوية المجلس الولائي للعاصمة.

في ذات السياق، تبرّأ أعضاء المجلس الوطني لحزب التجمع الوطني الديمقراطي لولاية الجزائر، من التصريحات التي جاءت بإسم المكتب الولائي للعاصمة ضد القيادة الوطنية للحزب.

وجدد أعضاء المجلس الوطني “اللارندي” في بيان لهم دعمهم لأحمد اويحيى الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي، كما نوّهوا بالقرارات المنبثقة عن المؤتمر الخامس للحزب باعتباره أسمى هيئة للحزب والذي تُوّج بانتخاب اويحيى أمينا عاما للحزب.

هاجر.ر