يبدو أنّ كل من كانت له علاقة من قريب أو من بعيد مع “العصابة” سيتم جره إلى التحقيق، وهو ما حدث فعلا مع أحد أصدقاء عبد المالك سلال، الوزير الأول الأسبق، ويتعلق الأمر برجل أعمال من ورقلة، إستفاد بوساطة من سلال من إمتيازات عقارية تتمثل في أرض ملك للدولة في الولاية المنتدبة تقرت تحديدا.