حالة من الحزن بين الجماهير المغربية بعد الخروج أمام بنين

فشل منتخب المغرب في إنهاء العقدة التي لازمته في أدوار خروج المغلوب لبطولة كأس الأمم الأفريقية خلال آخر 15 سنة، بعدما تعرض للإقصاء على يد بنين عن طريق ركلات الترجيح، الجمعة ليبقى آخر انتصار عام 2004، على مالي في نصف النهائي برباعية نظيفة.

وبعد اللقاء خيم حزن كبير على الجماهير المغربية انعكست على صدمة كبرى ميّزت عناوين الصحف المغربية، عقب الخروج المبكر لمنتخب المغرب من بطولة كأس الأمم الأفريقية المقامة حالياً فى مصر.

وفجر منتخب بنين مفاجأة من العيار الثقيل بعدما نجح فى حجز مقعده فى الدور ربع النهائى بمسابقة كأس الأمم الأفريقية للمرة الأولى فى تاريخه على حساب المغرب.

وعنونت صحيفة “المنتخب”، “النجمة الأفريقية بقت يتيمة”، وأضافت الصحيفة، “منتخب المغرب الذي علق عليه المغاربة آمالا كبيرة وأدخله الخبراء والمحللون المونديال الأفريقى فى ثوب المرشح للقب، خيب الظن وخرج بأبشع صورة من دور الـ 16، لتبقى النجمة الأفريقية التى تحصل عليها الجيل الأسطورى بقيادة المبدع أحمد فرس سنة 1976 يتيمة”.

أما صحيفة “الصباح” فعنونت، “رحلة أسود الأطلس تتوقف فى كان 2019″، وأضافت الصحيفة أن منتخب المغرب دفع ثمن التسرع فى إنهاء الهجمات وغياب التمريرات الحامسة بينما كتب موقع “اليوم 24″، “صدمة.. الأسود خارج الكان بعد الخسارة أمام السناجب”، أما صحيفة “العلم” فعنونت، “صدمة جديدة.. المغرب خارج الكان على يد بنين وزياش”.

وبحسب موقع “البطولة” المغربى، فإن القائد الثانى للمنتخب المغربى مبارك بوصوفة كشف لشبكة “BBC” أنه حسم قراره بالاعتزال دولياً، كما أشار لاعب الوسط كريم الأحمدى فى مناسبات عدة قبل وأثناء البطولة المقامة بمصر، إلى أنه اتخذ القرار النهائى حول مشواره الدولى بـ”تعليق الحذاء” عند انتهاء المغامرة الأفريقية.