فاز باريس سان جيرمان بكأس السوبر الفرنسي السبت في وسط عاصفة تحيط بأحد أكبر نجومه ، نيمار. من المعروف جيدًا أن نيمار يسعى إلى مغادرة النادي الباريسي الذي يحاول إقناعه بالبقاء، لكن يبدو أنه عازم على الرحيل.

الصورة التي تثبت الانهيار التام للعلاقة بين اللاعب والنادي جاءت في إطار الاستعداد لمباراة السبت. بينما ذهب اللاعبون لتحية المدير الرياضي ليوناردو، مر نيمار دون أن ينظر إليه. بعد المباراة ، كشفت المزيد من الصور أنه غير سعيد في باريس ويريد الخروج في أقرب وقت ممكن.

وشاهد نيمار المباراة أمام رين من المدرجات، إلى جانب لاعبين آخرين لم يتم استدعاؤهم، مثل خيسي رودريغيز المصاب. وركزت كاميرات التلفزيون على مجموعة من اللاعبين بعد أن سجل أنخيل دي ماريا ركلة حرة في الدقيقة 72، منحت سان جيرمان الانتصار (2ـ1)، وبينما بدا زملائه في الفريق سعداء واحتفلوا بالهدف ، نيمار لم يكن كذلك.

بالإضافة إلى ذلك ، قام زملائه في الفريق بممازحته حول خروجه المحتمل. عندما احتفلوا بالكأس، قام كيليان مبابي بإمساكه من ذراعه وإخرجه من احتفالات الفريق، قبل أن يعود للاحتفال مع فيراتي، ومبابي.

ويبدو أن العلاقة بين نيمار، وسان جيرمان، وصلت عند نقطة اللاعودة. نيمار يريد الخروج من فرنسا والوجهة المفضلة له هي برشلونة. حتى الآن ، ليس هناك عرض رسمي من النادي الكاتالوني، لكنهم يدرسون الخيارات، بينما يستمر نيمار في إظهار رغبته في الرحيل.