إرتفع عدد الجزائريين الذين إختاروا هذه السنة الصحراء كوجهة لقضاء عطلة رأس السنة مقارنة بالسنوات الماضية، حيث بلغ 6000 سائح، مقابل 4000 سائح العام الماضي، و3000 في 2016، واقع حال يعكسه تفاعل الشارع المحلي غير المسبوق مع التحضيرات الجارية في مختلف مناطق صحرائنا الشاسعة لإحتضان إحتفالات “الريفيون”، ولسان حال الجميع “صحراؤنا أحسن من أوروبا”.