نشرت صفحة المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك، صورا لقطار نقل القمح من العاصمة إلى البليدة داخله طائر الحمام ميت.

وحسب ما نقلته الصفحة، فإن صاحب القاطرة أغلق على الحمام في القطار، وعند وصول البضاعة تم العثور عليه ميتا ليتم التخلّص منه وإرسال الشحنات إلى مطاحن البليدة، ما يعدّ تهاونا ومساسا بصحة المستهلك.