نفى تسيير أويحيى للشأن العام بطريقة شعبوية وقال أنه أعاد الصرامة في تسيير مال الدولة

 رحّب شهاب صديق، الناطق الرسمي بإسم حزب التجمع الوطني الديموقراطي، بزيارة ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، إلى الجزائر، المرتقبة في الـ 6 من شهر ديسمبر الداخل، مؤكدا أنّ السعودية بلد صديق وشقيق، وتربطها علاقات وصفها بـالممتازةمع بلادنا.

من جهة أخرى قلّل القيادي في “الأرندي”، من أهمية مغادرة جمال ولد عباس، الأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني، للتحالف الرئاسي، وقال في تصريحات صحفية أدلى بها أمس “التحالف الرئاسي لن يتأثر بغياب أي شخص، ولو كان ذلك ولد عباس، الأمين العام السابق للأفلان”، مجددا في هذا الصدد إلتزام التشكيلات السياسية المشكلة لهذا التحالف بدعم ترشح الرئيس بوتفليقة، لعهدة خامسة.

وفي سياق آخر، نفى شهاب صديق، تسيير الوزير الأول، أحمد أويحيى، للشأن العام بطريقة شعبوية، وأبرز أن هذا الطرح مجرد إشاعة تحاول بعض الجهات التي أزعجتها حسبه صراحة وجدية أويحيى ترويجها، وقال في هذا الشأن “أويحيى لم يغيّر خطابه، ولكن بعض الأشياء تفرض علينا خطابا آخر”، وأردف “طريقة معالجة المشاكل وتناولها تختلف لكن الأهداف تبقى نفسها”.

وفي إطار دفاعه عن الوزير الأول، والأمين العام لـ “الأرندي”، أكد شهاب صديق، أن أويحيى، أعاد للحكومة جديتها، الصرامة في عملها، وكذا مصداقيتها، وهي شروط قال أنها ضرورية لتسيير الشأن العام ومال الدولة، مبرزا أن إستمرار الحكومة على هذه العقلية، من شأنه المساعدة في التحكم بالموازنات الكبرى وتقليص عجز الخزينة العمومية.

“إنخفاض قيمة الدينار أمر طبيعي

إعتبر الناطق الرسمي بإسم التجمع الوطني الديمقراطي، إنخفاض قيمة الدينار أمرا طبيعيا، بحكم أن مدخول البلاد يرتكز أساسا على الجباية البترولية، هذا بعدما ذكر بالمشاكل التي عرفتها بلادنا جراء إنخفاض سعر الذهب الأسود، والأزمات الإقتصادية العالمية، وأكد أنها كلها عوامل ساهمت بشكل مباشر في تراجع قيمة عملتنا الوطنية.

هذا وأعاب شهاب صديق، على بعض الخبراء الماليين والإقتصاديين، إقدامهم على تهويل التضخم، وتخويف الشعب، مشيرا في هذا الصدد إلى أن الحكومة تتحكم في الوضع.

هارون.ر