قال أن الانتخابات الرئاسية كانت الطريق الأسلم لمعالجة الأزمة السياسية التي عرفتها البلاد

دعا سليمان شنين، رئيس المجلس الشعبي الوطني، نواب المعارضة الذين جمدوا نشاطهم في وقت سابق إلى العودة للبرلمان، باعتباره مكانهم الطبيعي الذين زكاهم فيه الشعب، مشيرا إلى أنّ مسار الحوار هو أساس الحكم الراشد الذي يجب أن ينخرط فيه الجميع بغية تقريب وجهات النظر ووحدة التصور في كل المسائل التي تتعلق بالبلاد وبمستقبلها.

من جهة أخرى، أكد شنين، في كلمة أقلها أمس خلال افتتاح جلسة عرض مخطط عمل الحكومة، أن الانتخابات الرئاسية السابقة كانت الطريق الأسلم والأقرب والأقل تكلفة لمعالجة الأزمة السياسية التي عرفتها بلادنا.

كما حيا رئيس الغرفة السفلى للبرمان، كل القوى التي ساهمت في التأسيس لهذه المرحلة الجديدة من تاريخ الجزائر، وتحملوا النقد والتجريح وراهنوا على وعي الشعب وقدرته في تجاوز المحن والتحديات، وقال في هذا الصدد “من باب الإنصاف والاعتراف بالفضل، فإنني أخص بالذكر مؤسسة الجيش الوطني الشعبي الذي كان له الفضل بعد الله تعالى ثم الشعب الجزائري في رسم صورة لجزائر جديدة وغلب منطق الجمهورية والثقة في الشعب”.

مخطط عمل الحكومة يتضمن الأولويات التي يطالب بها الشعب

هذا وأكد سليمان شنين، أن مخطط عمل الحكومة، يتضمن الأولويات التي يطالب بها الشعب وعلى رأسها تجديد نمط الحكم، المبني على الشفافية وأخلقة الحياة العامة واسترجاع ثقة المواطن في مؤسسات الحكم واستقلالية العدالة، داعيا الجميع إلى التخلي عن الممارسات القديمة البالية التي عرقلت مبادرات التنمية الحقيقية، كما أبرز أن هذا المخطط يتضمن إصلاحات مالية واقتصادية يمكن أن تساهم في خلق الثروة وليس الاستنزاف من مخزون الخزينة العمومية.

جواد.هـ