يبدو أن مشروع قانون المحروقات الذي أثار جدلا سياسيا وشعبيا قد وضع سليمان شنين، رئيس البرلمان مبكرا في وضع لا يحسد عليه، فالأخير بات بين مطرقة الحزب الذي يمثله (حركة البناء الوطني – كتلة الاتحاد من أجل النهضة والعدالة والبناء) الذي وقف في صف الداعين إلى إلغاء مشروع القانون هذا، وسندان السلطة (التي يمثلها بصفته رئيسا للغرفة السفلى للبرمان) الحريصة على تمريره.