أكد أن الانتخابات الرئاسية الماضية أسست منطقا جديدا للشرعية السياسية في الجزائر

أكد رئيس المجلس الشعبي الوطني، سليمان شنين، أن الدستور يبني الجزائر الجديدة وهو بمثابة تجربة مميزة في المنطقة.

وأوضح سليمان شنين، أمس خلال مشاركته في اجتماع اللجنة التحضيرية لتقييم المؤتمر العالمي الخامس لرؤساء البرلمانات، أن الدستور يبني الجزائر الجديدة ويعيد التوازن بين السلطات وهو بمثابة تجربة مميزة في المنطقة، مضيفا أن الجزائر مشغولة هذه الأيام بموضوع مهم يتعلق بالرجوع إلى سيادة الشعب وهو الاستفتاء على الدستور في 1 نوفمبر بعد مصادقة البرلمان عليه.

وأضاف شنين قائلا “نحن مصرون أن نكون طرفا مهما في العمل البرلماني من خلال الحضور الدائم ونحن ندرك دور البرلمانات التي تعكس طموحات الشعوب الكبيرة جدا خاصة في المنطقة وتتعلق بالحريات والديمقراطية والحياة الكريمة”.

كما توجه شنين بالشكر لجميع من شاركوا في المؤتمر وكل الجهود المبذولة في هذه التجربة الرائدة رغم التخوفات والصعوبات في ظل هذه الظروف.

وأكد شنين أن البيان الختامي كان توافقيا وتلقى دعما كبيرا وهو يعتبر نجاحا للجنة التحضيرية وهو ما يعكس التوافق بين البرلمانات في الأفكار والمواقف.

وفي ختام تدخله، أكد شنين أن الانتخابات الرئاسية الماضية قد أسست منطقا جديدا للشرعية السياسية في الجزائر قوامه الديمقراطية المشاركتية والتنمية الإنسانية المندمجة والمتوازنة، مضيفا بذات الخصوص أن الاستحقاق المقبل والمتمثل في عرض مشروع تعديل الدستور على الاستفتاء الشعبي في الفاتح من نوفمبر، وبعد مصادقة البرلمان عليه يدخل في إطار بناء الجمهورية الجديدة بما تضمنه من توسيع لمجال الحقوق والحريات وتعزيز لمبدأ الفصل بين السلطات وترقية للدور التشريعي والرقابي للبرلمان وكذا لتكريسه الحقوق المرتبطة بالتنمية المستدامة.

هارون.ر