عمال قطاع التأمينات في إضراب وطني مفتوح بداية من الأسبوع القادم

قررت نقابة البنوك العمومية، التابعة للاتحادية الوطنية لعمال البنوك والتأمينات، المنضوية تحت لواء الإتحاد العام للعمال الجزائريين، الدخول في إضراب وطني يوم 10 نوفمبر القادم، تنديدا بعدم تجاوب الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية، مع أرضية مطالبها المرفوعة منذ 28 مارس الماضي.

هذا واعتبرت النقابة ذاتها، في بيان لها أمس تحوز “السلام” على نسخة منه، لائحة المطالب المرفوعة جزءًا ضئيلا مما يعانيه العمال، معتبرة تجاهل انشغالات الأخيرين سدا لأبواب الحوار، وقررت في حال عدم التجاوب معها استعمال كل الآليات القانونية المتاحة للظفر بحقوق المنضوين تحت لوائها، مشيرة إلى أن باب الحوار يبقى مفتوحا للشروع في التطبيق الفعلي لنتائج المفاوضات.

من جهتها أعلنت التنسيقية الوطنية لقطاع التأمينات، التابعة للاتحادية الوطنية لعمال البنوك والتأمينات، المنضوية تحت لواء الإتحاد العام للعمال الجزائريين، في بيان لها أول أمس تحوز “السلام” على نسخة منه، عن تنظيم المنضوين تحت لوائها لاحتجاج وطني، بداية من الأحد المقبل، يكون متبوعا بإضراب مفتوح في حال عدم مبادرة الوزارة الوصية في أجل لا يتعدى 10 أيام بأي ردة فعل تجاه انشغالاتهم.

جواد.هـ