بمشاركة 5 فرق محلية وأخرى من سيدي بلعباس

سيكون عشاق الفن الأندلسي بالشلف، خلال الأيام القليلة المقبلة على موعد مع فعاليات الطبعة الرابعة لأيام الأغنية الأندلسية وهذا بمشاركة لأول مرة ست فرق.

وأوضح مدير دار الثقافة، جيلالي دحماني، أن أيام الأغنية الأندلسية في طبعتها الرابعة والتي ستنظم أيام 20 و21 و22 من الشهر الجاري تحت شعار “الوتر فن وإبداع” “تعرف مشاركة لأول مرة ست (6) فرق (خمس فرق محلية + فرقة من سيدي بلعباس)، حيث من المنتظر أن يستمع عشاق هذا الفن بباقة من الأغاني والمقطوعات التي تنم عن تنوع ثقافي بالمنطقة”.

وأشاد دحماني “بالطفرة النوعية” التي حققتها المدارس والفرق المحلية الناشطة في الفن الأندلسي، حيث أضحى هذا النوع الموسيقى يستهوي جمهورا عريضا من مختلف الفئات، فيما ساهمت هذه المدارس أيضا، في “صقل عديد المواهب الشابة، خاصة في ظل إشراف عليها قامات محلية معروفة في هذا المجال، على غرار ياسين بونعجة، العالمي وعلال”.

ويسعى القائمون على الشأن الثقافي المحلي من خلال هذا النشاط إلى ترقية الأغنية الأندلسية وإعطاء الفرصة للشباب الهاوي لتفجير طاقاته الإبداعية بالإضافة إلى تشجيع مختلف الفرق والمدارس على المشاركة في مواعيد وطنية ومغاربية، والترسيخ في الأخير لعادات ثقافية جديدة بالمنطقة كطابع موسيقي يضاف إلى مختلف الطبوع التي تشتهر بها.

واستنادا لذات المصدر، فإنه من بين الفرق المشاركة في هذه التظاهرة، جمعية الفن الأصيل، جمعية عشاق الفن، المدرسة الأندلسية العثمانية، المدرسة الأندلسية أوتار تنس، وكذا إحدى الفرق من ولاية سيدي بلعباس.

وسيكون الجمهور على موعد مع سهرات أندلسية ابتداء من الساعة السابعة مساء بساحة دار الثقافة، حيث خصص المنظمون جناحا خاصا بالعائلات التي عادة ما تستقطبها مثل هذه النشاطات الفنية، سيما أن الولاية تعاني من نقص فادح فيما يخص مراكز التسلية والترفيه.